أخبار العالم العربي

موعد اعلان نتيجة تنسيق الشهادات المعادلة 2013 للشهادات العربية والاجنبية

في ظل التأخير الكبير الذي يعاني منه طلاب الشهادات المعادلة 2013 , فمازال الامر يزداد سوء بعدما بدأت الدراسة في معظم الجامعات المصرية , الامر الذي يعرض اعصاب الاطلاب إلى الاضطراب النفسي الشديد خاصة وانهم لا يعرفون اي كلية تم الترشح لها , هذا الامر استدعى من مكتب التنسيق ان لا يحدد موعد اعلان نتيجة تنسيق الشهادات المعادلة 2013 ولكنه اصر على الاعلان بان النتيجة قريبة جدا وانها سوف تكون خلال ايام.

 

ولهذا يعاني طلاب الشهادات المعادلة سواء الحاصلين على شهادات باللغة العربية او الشهادات باللغة الانجليزية من ضيق الوقت , حيث انتظروا كثيراُ مثلما حدث مع طلاب المرحلة الثالثة , هذا التأخير من قبل التنسيق يضع هؤلاء الطلاب في مأزق الوقت وخاصة وان الجامعات حددت ملامح الخريطة الدراسية بشكل عام لكل الكليات , حيث تم تحديد بداية العام الدراسي وفترة النصف الاول من العام الدراسي ثم تحديد مدة الامتحانات وكذلك تحديد فترة اجازة نصف العام الدراسي , لذلك يزداد طلاب الشهادات المعادلة توتر يوم بعد يوم دون تحديد موعد اعلان نتيجة تنسيق الشهادات المعادلة 2013.

 

 

لكن مع اعلان نتيجة تنسيق المرحلة الثالثة فقد بات الوضع افضل لطلاب الشهادات المعادلة , حيث يستعد قريبا مكتب تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد لإصدار النتيجة النهائية وخاصة بعد اعلان نتيجة التحويلات بين الكليات او تقليل الاغتراب وذلك لكل طلاب المرحلة الاولي والمرحلة الثانية والمرحلة الثالثة.

 

 

الجدير بالذكر بان طلاب الحالة الامنية التي تعصف بها البلاد منذ قرابة الثلاثة شهور هي اكبر مسبب رئيسي في تأخير جميع نتائج التنسيق مما عطل الطلاب من معرفة الكليات والمعاهد التي تم ترشح لها وزاد من كهل الطلاب التعليمي.

 

موضوعات ذات صلة:

 

 

موعد اعلان نتيجة تنسيق الشهادات المعادلة 2013 للشهادات العربية والاجنبية - اخبار وطني
موعد اعلان نتيجة تنسيق الشهادات المعادلة 2013 للشهادات العربية والاجنبية – اخبار وطني

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More